كيف تجعل عقلك يحفظ بسرعة؟

كيف تجعل عقلك يحفظ بسرعة؟

يبحث الكثير عن إجابة لسؤال كيف تجعل عقلك يحفظ بسرعة؟ حيث تفيد الأبحاث في علم النفس بأننا غالبًا ما لا نستطيع تقييم مستوى معرفتنا ومهاراتنا بدقة. ونميل إلى تضخيم فهمنا ومعرفتنا. وهذا يحفزنا على استخدام أساليب دراسة فاشلة مثل تكرار الفقرات بصوت عالٍ في ليلة الامتحان، دون أن نحقق نتائج جيدة. ولكن دعونا نسأل السؤال الأهم: ماذا ينصحنا العلم بفعله لتحقيق أداء أفضل؟ هذا ما سنتعرف عليه بالتفصيل فيما يلي. بالإضافة إلى بعض من الطرق المبتكرة التي تساعدك على الحفظ السريع.

كيف تجعل عقلك يحفظ بسرعة؟

حتى تجعل عقلك يحفظ بسرعة يجب تطبيق مجموعة من النصائح وفيما يلي أبرزها:

تقسيم الجهد حتى تجعل عقلك يحفظ بسرعة

من الواضح أن محاولة حفظ كمية ضخمة من المعلومات في ليلة الامتحان هي الاستراتيجية الأكثر شيوعًا بين الطلاب في المراحل التعليمية. ومع ذلك أظهرت الأبحاث منذ أواخر القرن التاسع عشر أن توزيع وقت الدراسة على عدة جلسات قصيرة يعطي نتائج أفضل من تجميع المنهج ومراجعته في جلسة واحدة طويلة.

تم تأكيد هذه النظرية عبر أكثر من 200 دراسة بحثية وأكد فريق بحثي من جامعة سانتا كلارا في كاليفورنيا أن التحضير للامتحان قبل يومين أو 3 فقط بغض النظر عن عدد مرات تكرار المعلومات يعد إهدارًا للجهد حيث يتم التركيز على التفاصيل الهامة وتكامل المعلومات بشكل مرتب وفعال.

لتجنب ذلك ينصح بتقسيم المنهج إلى جلسات متباعدة تستمر لساعة أو ساعتين كل يومين أو على الأقل مرة واحدة في الأسبوع بدلاً من محاولة حشوه في ذهنك خلال 12 ساعة قبل الامتحان. تساعد هذه الطريقة في التركيز على التفاصيل في كل جلسة من جلسات الدراسة ومعالجة المعلومات الجديدة بصورة جيدة خلال الدراسة.

أيضا توفر كل جلسة دراسة فرصة جيدة لمراجعة المنهج أو المادة بشكل جيد على مدار الجلسات المتعددة وذلك يساعدك على استخدام ذاكرتك لفترة طويلة.

تذكر وكرر حتى تجعل عقلك يحفظ بسرعة

قد نعتقد أن قراءة نص عدة مرات ستجعله مألوفًا لدينا ولكن الحقيقة أن ذاكرتنا ليست ككاميرا تلتقط الصور. بدلاً من ذلك تعمل الذاكرة عندما نفهم المعلومات ونتعامل معها بنشاط. لذا بدلاً من تكرار النص بصورة مكررة ينصح بتفكيك المعلومات ومعالجتها بصورة نشطة.

يمكنك استخدام تقنيات مثل إعادة صياغة المعلومات باستخدام كلماتك الخاصة أو شرح المفاهيم لشخص آخر أو إنشاء ملخصات مكتوبة أو مسموعة. هذه الأنشطة تساعدك على معالجة المعلومات بشكل أعمق وتعزز التفهم والاستيعاب.

التنويع في المواد المراد حفظها لتجعل عقلك يحفظ بسرعة؟

عندما يتعلق الأمر بتنظيم جدول المذاكرة فإن النهج التقليدي ينص على فصل المواد المختلفة وإنهاء كل مادة قبل البدء في المادة التالية. ومع ذلك أظهرت الأبحاث الحديثة أن التبادل بين المواد المختلفة يمكن أن يكون أكثر فعالية وخاصة بالنسبة للمواد المتشابهة في طبيعتها والتي يمكن خلطها بسهولة مثل المواد الاجتماعية.

لا يقتصر التبادل بين المواد على تغيير المواد بشكل كامل ولكن يمكن تطبيقه داخل كل مادة على حدة. بمعنى آخر يمكن تقسيم جدول المذاكرة لكل مادة إلى أجزاء مختلفة. حيث يركز كل جزء على شرح فئة مختلفة من المواد. وبهذه الطريقة يمكن تغيير طريقة تذكرك للمعلومات من التركيز على جزء محدد بالمادة إلى التركيز على تعريفات المفاهيم ثم طرق تطبيقها ثم آثارها الجانبية.

طرق أخرى مبتكرة تساعد على الحفظ السريع

بالإضافة إلى الطرق السابقة هناك طرق أخرى مبتكرة تساعدك على الحفظ وتشمل ما يلي:

تجنب الاعتماد على ملخصات الآخرين

كثيراً ما نلجأ في سنوات الجامعة إلى الاعتماد على ملخصات الطلاب الآخرين حيث نذهب إلى المكتبات ونطبعها قبل أيام قليلة من الامتحان. ولكن هذا لا يفيد بل عليك أنت دراسة المواد وفهمها وتلخيصها بأسلوبك حتى يمكنك حفظها بسهولة واسترجاعها وقت الامتحان بسرعة.

طرح الأسئلة والتفاعل مع المادة 

أحد الأساليب الفعالة في المذاكرة هو استخدام الأسئلة والتفاعل مع المادة. بدلاً من مجرد قراءة المعلومات بشكل سطحي ينصح بتولي الاهتمام بالتفاصيل والتفكير في الأسئلة التي تطرحها المادة. عندما تقوم بالإجابة على الأسئلة وتشرح المفاهيم بكلماتك الخاصة فإنك تضع نفسك في موقف نشط وتعزز عملية التعلم. كما ينصح بالتركيز على التفسير والتحليل بدلاً من المجرد حفظ المعلومات. فالهدف هو جعل المعلومات ذات مغزى شخصي بالنسبة لك وتكوين ربط بينها وبين المعرفة السابقة.

استخدام الملخصات والاسترجاع المنتظم

يمكن استخدام الملخصات كأداة للاسترجاع واختبار التذكر. أيضا يمكنك إعداد ملخصات للمواد واستخدامها لاختبار نفسك بشكل منتظم. بدلاً من الاعتماد على قراءة المنهج مرارًا وتكرارًا يمكنك استخدام عملية الاسترجاع لاختبار قدرتك على استحضار المعلومات.

التدريبات العقلية وكيف عقلك يحفظ بسرعة؟

تلعب التدريبات العقلية دور كبير في تنشيط الدماغ والذاكرة بشكل خاص. ولكننا نغفل عن تلك التدريبات في حياتنا اليومية وننسى تطبيقها. ولكن من خلال ممارسة تلك التدريبات العقلية يمكنك تنشيط عقلك وذاكرتك وبالتالي سهولة الحفظ والاسترجاع السريع للمعلومات. لذا احرص في يومك على القيام ببعض التدريبات العقلية مثل حل الألغاز والكلمات المتقاطعة وغيرها من التدريبات العقلية التي تعزز نشاط عقلك. ومن الجدير بالذكر أن هناك الكثير من التطبيقات المتاحة على الهاتف التي يمكنك استخدامها لتدريب عقلك وذاكرتك.

وبذلك نكون وصلنا إلى ختام حديثنا عن كيف تجعل عقلك يحفظ بسرعة؟ حيث تعرفنا على طرق الحفظ السريع بالإضافة إلى بعض الطرق المبتكرة لحفظ المعلومات بسرعة.

أسئلة شائعة حول عقلك يحفظ بسرعة؟

كيف أحصل على تركيز قوي؟ عقلك يحفظ بسرعة؟

للحصول على تركيز قوي هناك بعض الجهود والتقنيات المناسبة. إليك أبرزها:

  • توفير بيئة مناسبة: حاول العمل أو المذاكرة في مكان هادئ وخالي من الانشغالات والضوضاء. بالإضافة إلى تنظيم مكان العمل وتأكد من وجود الإضاءة المناسبة وتهوية جيدة.
  • تقسيم المهام: قم بتقسيم المهام الكبيرة إلى مهام صغيرة ومنطقية قابلة للإدارة. ستساعدك هذه الخطوة على التركيز على مهمة واحدة في كل مرة وتقليل الشعور بالتشتت.
  • تنظيم الوقت: حاول تخصيص وقت محدد للعمل أو المذاكرة والالتزام به. استخدم تقنيات إدارة الوقت مثل تقنية Pomodoro وقم بتخصيص فترات زمنية قصيرة للتركيز المكثف مع فترات راحة قصيرة بينها.

ما هو غذاء الدماغ؟

يعتبر غذاء الدماغ هو نوع من الأطعمة التي تساهم في تعزيز صحة الدماغ وتحسين وظائفه العقلية. بينما لا يوجد طعام سحري يمكنه تحسين الذاكرة أو التركيز بشكل فوري إلا أن تناول بعض الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية المفيدة يمكن أن يكون له تأثير إيجابي على الدماغ. بعض الأمثلة على غذاء الدماغ يشمل:

الأسماك الدهنية: مثل السلمون والسردين والتونة فهي غنية بأحماض أوميغا-3 التي تساهم في تعزيز الصحة العقلية وتحسين وظائف الدماغ.

ما هو المشروب الذي يقوي الذاكره؟

فيما يلي أهم المشروبات لتقوية الذاكرة:

  1. الشاي الأخضر: يحتوي على مركبات مضادة للأكسدة مثل الكاتيكينات والليثيونين والتي يعتقد أنها تعزز تركيز الانتباه وتحسين الذاكرة.
  • القهوة: تحتوي على الكافيين وهو محفز يساعد على تحسين اليقظة والتركيز المؤقت.

اشترك في دورة إنعاش العقل

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *