اين مكان الذاكرة في الدماغ وكيفية تنمية العقل

اين مكان الذاكرة في الدماغ وكيفية تنمية العقل

يطرح الكثير من الناس سؤال اين مكان الذاكرة في الدماغ وكيفية تنمية العقل حيث توجد طرق تساعد على تحسين العقل والذاكرة وجعلهما يعملان بكفاءة أفضل. وفي هذا المقال سوف نوضح بالتفصيل مكان الذاكرة بالدماغ. بالإضافة إلى طرق تنمية العقل.

اين مكان الذاكرة في الدماغ وكيفية تنمية العقل

لا يوجد مركز ذاكرة واحد في الدماغ بل هو جهد تعاوني للعديد من أجزاء الدماغ المختلفة التي تعمل معًا. يتم تخزين الذاكرة واسترجاعها من خلال عملية تسمى الترميز والدمج والاسترجاع. تم استبدال فكرة توطين الذاكرة في مناطق معينة من الدماغ بدليل على أن الذاكرة تعتمد على التواصل بين مناطق مختلفة في الدماغ وتتضمن شبكات متعددة.

  • الترميز هو عندما يعالج الدماغ المعلومات الحسية مثل الصوت والبصر من بيئتنا. يحدث هذا بسرعة من خلال تجارب مثل سماع أو رؤية شيء جديد. تنتقل المعلومات التي تم جمعها بعد ذلك إلى أجزاء أخرى من الدماغ لمزيد من المعالجة مثل تخزينها في ذاكرة طويلة المدى حتى نتمكن من استرجاعها لاحقًا.
  • يتضمن هذا جزءًا آخر من العملية يسمى الدمج الذي يساعد على نقل الذكريات المؤقتة إلى ذكريات طويلة المدى. تشمل المناطق المشاركة في هذه الخطوة الحُصين وقشرة الفص الجبهي والفص الصدغي.
  • تم العثور على أن الحصين مهم لتكوين الذكريات وخاصة الذكريات العرضية. تلك المتعلقة بالأحداث أو التجارب الفردية.
  • تلعب قشرة الفص الجبهي دورًا مهمًا في الأداء التنفيذي لمهام مثل حل المشكلات واتخاذ القرار وهما مهارتان أساسيتان لبناء مسارات الذاكرة التي تساعد على تذكر التجارب دون تذكير أنفسنا باستمرار بكيفية استعادتها في كل مرة نحتاج إليها.
  • بالإضافة إلى ذلك يتم تخزين الإشارات المرئية داخل الفص الصدغي الموجود أسفل المناطق الخارجية لكل جانب من جمجمتك بدءًا من أعلى أذنيك وصولاً إلى الأماكن الخاصة بمعالجة الذاكرة المرئية قصيرة المدى جنبًا إلى جنب مع مهام التعرف السمعي مثل التعرف على الوجوه أو الأشياء.
  • هناك أيضًا منطقة تسمى الفص الصدغي الإنسي (MTL) توجد داخل هذه المناطق نفسها والتي تساعد في تخزين الذكريات طويلة المدى الصريحة أو القائمة على الحقائق حول الأحداث التي حدثت بالفعل جنبًا إلى جنب مع الصور من بيئتنا مثل الصور أو مقاطع الفيديو التي شاهدناها.

كيفية تنمية العقل ومكان الذاكرة في الدماغ

يمكن أن تكون تنمية العقل رحلة طويلة الأمد بل وضرورية أيضًا لعيش حياة صحية. سواء كنت تتطلع إلى تحسين تركيزك أو زيادة الثقة بالنفس. أو تقليل التوتر أو أي هدف آخر متعلق بالتطور العقلي. فهناك العديد من الأساليب التي يمكنك اتباعها من أجل الوصول إلى تلك الأهداف. فيما يلي بعض النصائح حول كيفية تنمية العقل:

حفز عقلك بالتعلم

الحفاظ على نشاط عقلك ومشاركته مهم للغاية للتطور المعرفي. سواء كان الأمر يتعلق بالقراءة أو الكتابة أو حل ألغاز Sudoku أو أخذ دروس لتعلم شيئًا جديدًا. فإن تحدي الدماغ يساعد على تقويته. سيساعد الاهتمام بالتفاصيل أثناء أخذ الدورات وإبقائك على اطلاع دائم من خلال قراءة المقالات في خلق بيئة مواتية للتعلم والنمو العقلي.

التأمل

تم ربط التأمل بالعديد من الفوائد الصحية الجسدية والعقلية بما في ذلك تحسين التركيز وانخفاض مستويات التوتر وزيادة الوعي الذاتي. حتى أنه من المعروف أنه يحفز إعادة الهيكلة العصبية التي تساعد على تحسين الذاكرة. استغراق بعض الوقت من يومك لبضع دقائق من التأمل يمكن أن يفيد بشكل كبير صحتك العامة بالإضافة إلى المساعدة في تطوير عقل أقوى.

التمرين

التمرين يفعل العجائب لكل من الجسم والعقل على حد سواء فهو لا يفرز الأندورفين الذي يجعلنا نشعر بالرضا فحسب بل إنه مرتبط أيضًا بتحسين التركيز والأداء المعرفي العام الأفضل. حتى مجرد الخروج إلى الطبيعة في نزهة يمكن أن يضفي وضوحًا على الفكر بينما يساعد في الابتعاد عن الطاقة السلبية غير الضرورية المحيطة بحياتنا اليومية والتي بدورها تقلل من مستويات التوتر بشكل عام مما يساعد في تطوير العقل على النحو الأمثل.

احصل على قسط كافٍ من النوم

يمكن أن يكون للنوم غير الكافي تداعيات خطيرة على صحتنا الجسدية والعقلية مما يؤثر سلبًا على كل شيء بدءًا من قدرات استدعاء الذاكرة إلى عمليات التفكير الإبداعي. لذا تأكد من حصولك على حوالي 8 ساعات من النوم الجيد لأن ذلك هو مفتاح الأداء الإدراكي الأمثل مما يؤدي إلى زيادة فرص نمو الدماغ أيضًا.

اتباع نظام غذائي صحي

 كما هو الحال مع التمارين الرياضية فإن تناول الكثير من الفواكه والخضروات كجزء من نظام غذائي عام مغذي يساهم في عمليات تعزيز التفكير مع توفير الفيتامينات والمعادن الأساسية التي تحتاجها أدمغتنا وخاصة الحديد الذي يساعد على تنظيم الحالة المزاجية إلى جانب الزنك.

ما هي منطقة الحصين في الدماغ وطرق تحسينها

الحصين هو منطقة رئيسية في الدماغ مرتبطة بالتعلم والذاكرة. إنه بمثابة جسر بين الذكريات قصيرة المدى مثل الأشخاص والأماكن والأحداث التي نشهدها في الحياة اليومية والذكريات طويلة المدى التي تشكلت بمرور الوقت. إنها تلعب دورًا حاسمًا في توحيد المعلومات من الذاكرة قصيرة المدى إلى الذاكرة طويلة المدى. والتي يتم تخزينها بعد ذلك في جميع أنحاء الدماغ.

وبالتالي يمكن أن يكون للضرر أو الاضطراب في هذه المنطقة تأثيرات كبيرة على الأداء الإدراكي. مما يؤدي إلى ضعف الذاكرة والتذكر. لقد ثبت أن نمو الخلايا العصبية الجديدة في الحُصين ممكنة طوال حياتنا. يُعتقد أن هذه العملية تلعب دورًا مهمًا في السماح لنا بتعلم معلومات جديدة وتخزينها بشكل صحيح لتخزين الذاكرة على المدى الطويل. هناك عدة طرق يمكننا من خلالها تحسين أداء الحُصين لدينا:

طرق تحسين الذاكرة في الدماغ

  1. التمرين: يوفر التمرين المنتظم العديد من الفوائد الصحية الجسدية بما في ذلك تحسين القدرة على التحمل للقلب والأوعية الدموية والقوة والمرونة ومستويات الطاقة. ولكن له أيضًا فوائد عقلية أيضًا. أشارت الدراسات إلى أن التمارين الهوائية المنتظمة تزيد من نمو الخلايا والوصلات داخل الحُصين مما قد يساعد في تحسين أداء الذاكرة. بالإضافة إلى ذلك. تشير الأبحاث إلى أن التمرينات يمكن أن تقلل من مستويات التوتر التي يمكن أن تؤثر سلبًا على هرمونات تحفيز الإدراك لدينا والتي تدعم عمليات التعلم والتذكر.
  2. نظام غذائي صحي: إن اتباع نظام غذائي متوازن غني بالفواكه والخضروات والدهون الصحية يدعم الصحة البدنية وكذلك الرفاهية النفسية فكلما زادت صحتك فأنت أذكى بشكل عام. إن تناول الأطعمة الغنية بالمغذيات يخلق بيئة مثالية لإنتاج الخلايا من خلال توفير الفيتامينات والمعادن والبروتينات الأساسية اللازمة لتكوين الخلايا العصبية الصحية في الحُصين.
  3. إدارة الإجهاد: يتعرف الجسم على الإجهاد باعتباره تهديدًا لذلك عند الشعور بالضغط يطلق الجسم الكورتيزول الذي يؤدي إلى وضع الهروب نظرًا لميله الطبيعي للرد بشكل أسرع بدلاً من التفكير المنطقي. على الرغم من أن هذه الاستجابة مفيدة في بعض الحالات. فإن للكورتيزون في النهاية العديد من الآثار الضارة على صحة دماغك مثل تقليل اللدونة (قدرة المسارات الجديدة على الإصلاح).

إلى هنا نصل إلى نهاية موضوع اليوم عن اين مكان الذاكرة في الدماغ وكيفية تنمية العقل حيث تم التعرف على مكان الذاكرة في الدماغ. بالإضافة إلى طرق تنمية العقل.

ما هو برنامج إنعاش العقل ؟

دورة إنعاش العقل هي عبارة عن برنامج تدريبي منهجي ومنظم يتم من خلاله تدريب العقل بناء على أسس علميه مدروسة يستطيع العقل من خلالها تحسين أدائه وتنشيط قدراته من ضعف إلى أضعاف كثيرة في تسريع الحفظ وتقوية الذاكرة من ضعف الى 100 ضعف . إقرأ المزيد

 
اين مكان الذاكرة في الدماغ وكيفية تنمية العقل

للتسجيل في دورة إنعاش العقل العقل إضغط هنا أو إضغط هنا

كما يمكنك أن تشاهد آلاف المتدربین السابقین کیف کان مستواهم قبل تدريبات إنعاش العقل وکیف أصبحوا بعد تلك التدريبات من هنا

كذلك ستجد كل ما يهمك من اسئلة حول انعاش العقل والتدريبات العقلية من هنا و هنا

أيضا شاهد الآن اللقاء التعريفي الأول مجانا لدورة إنعاش العقل يوجد بها شرح تفصيلي عن الدورة ومنهج سير الدورة  من هنا

هل تعلم أين انت :

انت في احدى “منصات التدريبات العقلية” وهي إحدى المنصات التدريبية المبتكرة التي تطورها شركة تمكين الذكية الذراع التقنية والبحثية لمبادرة “إنعاش العقل” والتي تهدف إلى تحويل منصة التدريبات العقلية إلى المنصة الأذكى في العالم. وهي أهم منصة تدريب متخصصة في العالم ، للتدريب عن بعد ، وتعمل منصة التدريبات العقلية في مجال تخصصي حول تدريبات إنعاش العقل ومضاعفة الحفظ وتطوير مهارات الحفظ السريع ، وتنشيط الذاكرة وسرعة الحفظ. كذلك تطوير القدرات العقلية ومهارات الذكاء ، والتفوق العلمي ، وعلاج النسيان وتنشيط قدرات العقل. إقرأ المزيد

نرحب بك في مواقعنا التالية :

منصة التدريبات العقلية

موقع التدريبات العقلية

موقع حفاظ اللغات

شبكة التدريبات العقلية

موقع سؤالك

الموقع الخاص بالشيخ د.علي الربيعي

موقع التدوين

قناة التدريبات العقلية TV

طرق التواصل معنا

لجميع طرق التواصل إضغط هنا

للاستفسارات عبر البريد الإكتروني إضغط هنا

التدريبات العقلية على تويتر

التدريبات العقلية على الفيس بوك

خدمة العملاء عبر الواتس اب

إدارة التسجيل عبر الواتس اب

التدريبات العقلية على اليوتيوب

 

اشترك في دورة إنعاش العقل

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *