اختبار قوة الذاكرة وشرود الذهن وطرق العلاج

اختبار قوة الذاكرة وشرود الذهن وطرق العلاج

اختبار قوة الذاكرة وشرود الذهن وطرق العلاج سيكون موضع حديثنا اليوم. لأن قوة الذاكرة هي القدرة على تخزين المعلومات واستردادها من عقولنا. تعد قوة الذاكرة الجيدة أمرًا بالغ الأهمية في حياتنا اليومية وتساعدنا على تحقيق النجاح في مختلف مجالات الحياة ومع ذلك. يمكن أن تؤثر عوامل التشتيت بشكل كبير على قوة الذاكرة وتجعل من الصعب الاحتفاظ بالمعلومات.

اختبار قوة الذاكرة وشرود الذهن

أجرى الباحثون دراسات مختلفة لفهم العلاقة بين قوة الذاكرة والمشتتات. في هذه السطور سنناقش أحدث دراسة ونتائجها.

  • تضمنت الدراسة 100 مشارك من الذكور والإناث تتراوح أعمارهم بين 18 و 30 عامًا. تم تقسيم المشاركين إلى مجموعتين مجموعة الاختبار ومجموعة أخرى. خضعت المجموعتان للعديد من اختبارات الذاكرة بما في ذلك استدعاء قائمة من الكلمات والأرقام وتذكر تفاصيل من قصة واستدعاء الصور المرئية.
  • ثم تعرضت مجموعة الاختبار إلى عوامل تشتت بينما بقيت المجموعة الأخرى في بيئة هادئة. تضمنت عوامل التشتيت الموسيقى الصاخبة والشاشات الوامضة وإشعارات الهاتف. طُلب من المشاركين في مجموعة الاختبار إكمال اختبارات الذاكرة أثناء وجود هذه المشتتات.
  • كانت النتائج مفاجئة للغاية. كان أداء المشاركين في مجموعة الاختبار أسوأ بكثير من المجموعة الأخرى في جميع اختبارات الذاكرة. وجدوا صعوبة في تذكر الكلمات والأرقام والتفاصيل من القصة والصور المرئية.
  • أظهر المزيد من التحليل أن الإلهاء قد أثر على قدرة المشاركين على التركيز مما قلل من قوة المعالجة لأدمغتهم. هذا أدى إلى ضعف قوة الذاكرة.
  • وخلص الباحثون إلى أن المشتتات يمكن أن يكون لها تأثير قوي على قوة الذاكرة مما يجعل من الصعب تذكر المعلومات المخزنة. واقترحوا أنه يجب تجنب الإلهاءات أثناء الدراسة أو العمل في مهام مهمة لزيادة قوة ذاكرتهم إلى أقصى حد.
  • أبرزت الدراسة أيضًا أن المشتتات يمكن أن يكون لها تأثيرات ضارة على قوة الذاكرة على المدى الطويل. مع زيادة الأجهزة الرقمية والتكنولوجيا أصبح الناس أكثر عرضة للإلهاءات من أي وقت مضى. يمكن أن يؤدي هذا إلى انخفاض في قوة الذاكرة مما يؤثر على إنتاجية الأشخاص وأدائهم في العمل.
  • لذلك من الضروري تطوير استراتيجيات فعالة لتقليل المشتتات وتعزيز قوة الذاكرة.

نصائح لتحسين قوة الذاكرة والشرود الذهني

فيما يلي بعض النصائح للمساعدة في تحسين قوة الذاكرة:

  1. تجنب تعدد المهام: يمكن أن يجعل تعدد المهام من الصعب التركيز على مهمة واحدة والاحتفاظ بالمعلومات. ركز على مهمة واحدة في كل مرة وتجنب المشتتات.
  2. كذلك تحديد الأولويات: تحديد المهام الحاسمة التي تتطلب التركيز والاهتمام. لذا خصص وقتك وطاقتك لإكمال هذه المهام أولاً.
  3. خذ فترات راحة منتظمة: خذ فترات راحة منتظمة للاسترخاء وإعادة شحن طاقتك. يمكن أن يساعدك ذلك على استعادة التركيز ومنع المشتتات من التأثير على قوة ذاكرتك.
  4. أيضا المشاركة في تمارين الذاكرة: مارس التمارين التي تساعد على تحسين قوة الذاكرة. على سبيل المثال تذكر الأسماء أو القوائم.

طرق علاج ضعف الذاكرة وشرود الذهن

يعد ضعف الذاكرة وتشتيت الانتباه من المشكلات الشائعة التي يواجهها الأشخاص يوميًا لا سيما في عالم اليوم سريع الخطى حيث يعد تعدد المهام المستمر هو القاعدة. لحسن الحظ هناك عدة طرق لمعالجة هذه المشكلات واستعادة قدرتك على التركيز وتذكر المعلومات المهمة. في هذه السطور سوف نستكشف بعضًا من أكثر العلاجات فعالية لضعف الذاكرة وتشتيت الانتباه.

التمرين

 لقد ثبت من خلال العديد من الدراسات أن التمارين المنتظمة يمكن أن تساعد في تحسين الوظيفة الإدراكية عن طريق زيادة تدفق الدم والأكسجين إلى الدماغ. يزيد التمرين أيضًا من إنتاج عامل التغذية العصبية المشتق من الدماغ (BDNF). والذي يعزز نمو خلايا الدماغ الجديدة وتطورها. يمكن أن يكون لهذا تأثير عميق على تحسين الذاكرة وتقليل التشتت.

النظام الغذائي

 إن اتباع نظام غذائي صحي ضروري للحفاظ على الوظيفة الإدراكية الجيدة. ركز على إضافة الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من أحماض أوميغا 3 الدهنية. مثل السلمون والأفوكادو والمكسرات. حاول أيضًا تناول الأطعمة التي تحتوي على مركبات الفلافونويد مثل العنب البري والشوكولاتة الداكنة حيث ثبت أنها تحسن الذاكرة والوظيفة الإدراكية.

التأمل اليقظ

ممارسة التأمل اليقظ هو وسيلة ممتازة لتحسين الذاكرة وتقليل التشتت. يتضمن تأمل اليقظة التركيز على أنفاسك وإعادة توجيه أفكارك عندما تبدأ في التشتت. من خلال القيام بذلك يمكنك تدريب عقلك على التركيز على المهمة الحالية وتحسين قدرتك على تذكر المعلومات المهمة.

النوم

الحصول على قسط كافٍ من النوم المريح ضروري أيضًا للوظيفة الإدراكية. أثناء النوم يقوم الدماغ بتوحيد الذكريات مما يسهل عليك تذكر المعلومات لاحقًا. يوصى بأن ينام البالغون ما بين 7-9 ساعات كل ليلة لدعم الوظيفة الإدراكية المثلى.

تقليل التوتر

يمكن أن يكون الإجهاد مساهم كبير في ضعف الذاكرة وتشتيت الانتباه. يمكن أن يساعد تقليل مستويات التوتر من خلال تقنيات مثل اليوجا أو التنفس العميق أو ممارسة التمارين الرياضية بانتظام في تحسين الوظيفة الإدراكية ومنع المشتتات في المقام الأول.

ألعاب الدماغ

لعب ألعاب العقل مثل Sudoku والألغاز المتقاطعة وألعاب الذاكرة يمكن أن تكون فعالة أيضًا في تحسين الوظيفة الإدراكية. تساعد هذه الألعاب في تحفيز الدماغ وتحسين الاحتفاظ بالذاكرة من خلال تحدي عقلك لتذكر سلسلة من المعلومات.

تقنيات الذاكرة

هناك العديد من تقنيات الذاكرة التي يمكنك دمجها في روتينك اليومي للمساعدة في تحسين الذاكرة والتركيز. على سبيل المثال تقسيم المعلومات الجديدة إلى أجزاء أصغر وأكثر قابلية للإدارة مما يسهل تذكرها واسترجاعها. يعد استخدام الصور المرئية تقنية أخرى تتضمن إنشاء صورة ذهنية حية يمكن أن تساعد في تذكر شيء ما لاحقًا.

أسباب ضعف الذاكرة وشرود الذهن

يمكن أن يكون ضعف الذاكرة وشرود الذهن ناتجًا عن مجموعة متنوعة من العوامل الخارجية والداخلية. والتي يمكن أن تشمل:

  • العمر: مع تقدمنا في العمر تبدأ خلايا دماغنا في الانكماش مما يجعل من الصعب علينا تذكر الأشياء. هذا يمكن أن يؤدي إلى ضعف الذاكرة وشرود الذهن.
  • قلة النوم: النوم ضروري لمساعدة عقولنا على تقوية الذاكرة. عندما لا نحصل على قسط كافٍ من النوم يمكن أن تتأثر قدرتنا على تذكر الأشياء.
  • التوتر والقلق: يمكن أن يؤدي التوتر والقلق المزمنان إلى إتلاف خلايا الدماغ والتأثير على قدرتنا على التركيز وتذكر المعلومات.
  • سوء التغذية: تحتاج أدمغتنا إلى مغذيات مثل الفيتامينات والمعادن والأحماض الأمينية لتعمل بشكل صحيح. النظام الغذائي السيئ يمكن أن يحرم الدماغ من هذه العناصر الغذائية ويؤدي إلى مشاكل في الذاكرة.
  • الحالات الطبية: يمكن للحالات الطبية مثل مرض الزهايمر ومرض باركنسون وبعض أشكال الخرف أن تسبب فقدان الذاكرة وشرود الذهن.
  • إصابات في الرأس: إصابة الرأس مثل الارتجاج يمكن أن تلحق الضرر بالدماغ وتؤثر على قدرتنا على تذكر الأشياء.
  • تعاطي المخدرات: يمكن أن يؤدي تعاطي الكحول والمخدرات إلى إتلاف الدماغ وتؤدي إلى مشاكل في الذاكرة.

وبذلك نكون وصلنا إلى نهاية حديثنا عن اختبار قوة الذاكرة وشرود الذهن وطرق العلاج حيث تعرفنا على أسباب ضعف الذاكرة وشرود الذهن. بالإضافة إلى طرق علاج الشرود الذهني وضعف الذاكرة ودراسة حول اختبار الذاكرة.

ما هو برنامج إنعاش العقل ؟

دورة إنعاش العقل هي عبارة عن برنامج تدريبي منهجي ومنظم يتم من خلاله تدريب العقل بناء على أسس علميه مدروسة يستطيع العقل من خلالها تحسين أدائه وتنشيط قدراته من ضعف إلى أضعاف كثيرة في تسريع الحفظ وتقوية الذاكرة من ضعف الى 100 ضعف . إقرأ المزيد

 

اختبار قوة الذاكرة وشرود الذهن وطرق العلاج

للتسجيل في دورة إنعاش العقل العقل إضغط هنا أو إضغط هنا

كما يمكنك أن تشاهد آلاف المتدربین السابقین کیف کان مستواهم قبل تدريبات إنعاش العقل وکیف أصبحوا بعد تلك التدريبات من هنا

كذلك ستجد كل ما يهمك من اسئلة حول انعاش العقل والتدريبات العقلية من هنا و هنا

أيضا شاهد الآن اللقاء التعريفي الأول مجانا لدورة إنعاش العقل يوجد بها شرح تفصيلي عن الدورة ومنهج سير الدورة  من هنا

هل تعلم أين انت :

انت في احدى “منصات التدريبات العقلية” وهي إحدى المنصات التدريبية المبتكرة التي تطورها شركة تمكين الذكية الذراع التقنية والبحثية لمبادرة “إنعاش العقل” والتي تهدف إلى تحويل منصة التدريبات العقلية إلى المنصة الأذكى في العالم. وهي أهم منصة تدريب متخصصة في العالم ، للتدريب عن بعد ، وتعمل منصة التدريبات العقلية في مجال تخصصي حول تدريبات إنعاش العقل ومضاعفة الحفظ وتطوير مهارات الحفظ السريع ، وتنشيط الذاكرة وسرعة الحفظ. كذلك تطوير القدرات العقلية ومهارات الذكاء ، والتفوق العلمي ، وعلاج النسيان وتنشيط قدرات العقل. إقرأ المزيد

نرحب بك في مواقعنا التالية :

منصة التدريبات العقلية

موقع التدريبات العقلية

موقع حفاظ اللغات

شبكة التدريبات العقلية

موقع سؤالك

الموقع الخاص بالشيخ د.علي الربيعي

موقع التدوين

قناة التدريبات العقلية TV

طرق التواصل معنا

لجميع طرق التواصل إضغط هنا

للاستفسارات عبر البريد الإكتروني إضغط هنا

التدريبات العقلية على تويتر

التدريبات العقلية على الفيس بوك

خدمة العملاء عبر الواتس اب

إدارة التسجيل عبر الواتس اب

التدريبات العقلية على اليوتيوب

اشترك في دورة إنعاش العقل

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *